جبل احد icon جبال

جبل يحبنا ونحبه

حتضن المدينة المنورة جبلان وواديان. من الجنوب جبل عير وبجانبه وادي العقيق، ومن الشمال جبل أحد ووادي قناة.

جبل أحد

المسجد النبوي الشريف ويظهر جانب من جبل أحد

 

جبل أحد

     سُمي بجبل أحد: لتوحده وانقطاعه عن غيره من الجبال أو لما وقع لأهله من نصرة التوحيد.

وذكر ابن شبه انه كان يعرف بالجاهلية باسم عنقد.

    ويقع شمال المدينة وبسفحه وقعت غزوة أحد، وقبر " سيد الشهداء " أسد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم حمزة بن عبد المطلب t ، وقبور شهداء أحد . ويبعد عن المسجد النبوي الشريف بحدود 5.5 كم تقريباً . 

مقبرة سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه

مقبرة سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه وجبل أحد

مقبرة سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه وجبل أحد

 

     ومن فضائل هذا الجبل أنه على ترعة من ترع الجنة. وأنه يحبنا ونحبه، فهذا كله فضل من الله تعالى.

    عن أنس بن مالك t قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن أحد جبل يحبنا ونحبه، وهو على ترعةٍ من تُرع الجنة ). رواه ابن ماجة.

     وعن أنس بن مالك t ، أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أُحداً وأبو بكر وعمر وعثمان ، فرجف بهم ، فضربه برجله وقال : ( اثبت أحد ، فما عليك إلا نبيٌّ ، أو صدّيق ، أو شهيدان ) . وفي رواية: ( فإنما عليك نبي، وصديق، وشهيدان ). رواه البخاري.  

      وجبل أحد عبارة عن جبل صخري ولونه ذو صبغة حمراء وطوله من الشرق إلى الغرب يبلغ ستة آلاف متر تقريباً وبه رؤوس كثيرة وهضبات متعددة، ويوجد بجبل أحد المهاريس وهي عبارة عن نقر طبيعية في الجبل لحفظ المياه المنسابة من أعالي الجبل.

    ويوجد تحت جبل أحد من جهة الشمال قبر نبي الله هارون عليه السلام ( حسب بعض روايات كتب التاريخ والله أعلم).

 

   جبل الرماة " عينين "

       ويعرف أيضاً بجبل عينين، وهو جبل صغير يغلب على لونه الاحمرار يقع جنوب قبر سيدنا حمزة t ويفصل بينهما وادي قناة، وهو الجبل الذي أمر عليه الصلاة والسلام في غزوة أحد أن يقف عليه الرماة ، لذلك عرف بجبل الرماة ، ويبعد عن المسجد النبوي الشريف بحدود  5كم تقريباً.

        ويوجد في ركن الجبل الشرقي مسجد صغير مأثور يعرف بمسجد " المصرع ".